الأربعاء , 17 يناير 2018
الرئيسية / التوجيه الدراسي والمهني / أدوات مساعدة / امتحانات الدخول لمواضيع الطب- مور (מור) ومركام (מרקם
moor

امتحانات الدخول لمواضيع الطب- مور (מור) ومركام (מרקם

moorعن امتحان مور وامتحان مركام وأهميتهما:

  يصطلح المركز القطري للامتحانات والتقييم على تسمية امتحاني مور ومركام – امتحاني الدخول لمواضيع الطب- بالمنظومة وذلك بسبب مبناهما وكون كل امتحان منهما مقسم إلى قسمين مختلفين يتم اجراء كل قسم منهما في أيام مختلفة. ويعتبر اجتياز منظومة مور\ مركام شرطا أساسيا في التسجيل لمواضيع الطب بعد استيفاء شروط القبول المتعلقة بالبجروت وعلامة البسيخومتري.

  يُجرى الإمتحان باللغة العبرية فقط، ويفحص كل من امتحان مور وامتحان مركم متغيرات ومقومات الطالب الشخصية  والتي لا يتم في فحصها في امتحانات البجروت وامتحان البسخيومتري -الذين يفحصون قدرات الطالب التعليمية والذهنية-.

   يقوم امتحان مور وامتحان مركم بفحص قدرات الطالب فيما يتعلق بمهارات التواصل مع الآخرين،  الإدارك والوعي الذاتي، النضوج والقدرة على التعامل مع الظروف المختلفة في البيئة الطبيعية لموضوع الطب.
ويتم تقييم الطلاب بحسب سلوكهم، تصرفات، آرائهم، خلال جميع مراحل الامتحان،

صلاحية الامتحان:
تخدم علامة الامتحان الطالب ثلاثة  سنوات يشمل السنة التي أجري فيها الامتحان

مبنى الإمتحان والفرق بين  امتحان مور وامتحان مركام

تشمل منظومة كل من مور ومركام على قسمين يتوجب على الطالب إجراء كليهما معا، ولا يمكن التقدم لقسم من الإمتحان دون الآخر:

القسم الأول: وهو قسم الإستمارات
هو قسم كتابي مشترك للمنظومتين يتم اجراء فيه يوم واحد محدد فقط. وهو بدوره مكون من قسمين:

– الأول  ومدته 45 دقيقة يشتمل على استمارة ذات اسئلة مفتوحة في مجال الحكم واتخاذ القرار: ويحتوي على أسئلة تفحص قدرة الطالب على فهم المواقف المركبة والمعقدة ذات جوانب متعددة.

في هذا القسم لا يوجد اجابة خاطئة واجابة صحيحة بحيث أن التقييم لاجابة الطالب يكون بناء على التعليل والتحليل في جوابه.

– الثاني: ومدته 2.5 ساعة ويكون في المجال السيرة الذاتية وهو يشتمل على ما يقارب 20 سؤالا مفتوحًا من الإسئبة المتعارفة عليها في مجال المقابلات وكتابة السيرة الذاتية

القسم الثاني: مراكز التقييم
وهو القسم المختلف بين الامتحانين بحيث أن مراكز التقييم هي مراكز تحتوي على 8 محطات، مدة كل واحدة منها 10 دقائق (مشتركة لمجموعة الطلاب)، ويمكن تقسيمها لثلاث انواع محطات:

– 3 محطات للمقابلة الشخصية.

– 3 محطات لمناقشة قضايا مختارة من عالم الطب.

– 2 محطات محاكاة “סימולציה” يتحوي كل منها على محاكاة تقليد لمشهد مأخوذ من عالم الطب ويتم مناقشة الطالب حوله.

اختيار نوع الإمتحان:
يتم تحديد فيما إذا كان الطالب سيمتحن ضمن منظومة مور أو مركام بحسب الجامعات التي تسجل لها واستوفى شروطها. يحيث لا يمكن للطالب المتقدم لموضوع الطب الاختيار بين الامتحانين. أما اختيار نوعية الامتحان فتكون على النحو التالي:

الجامعة  نوع الإمتحان

إذا كان الطالب مرشحا لتعلم الطب  في التخنيون أو\و جامعة تل أبيب. مور

إذا كان الطالب مرشحا لتعلم الطب فقط في الجامعة العبرية.مركام

إذا كان الطالب مرشحا لتعلم الطب في الجامعة العبرية + التخنيون أو\و جامعة تل أبيبمور\مركام (عشوائي)

التسجيل ومواعيد الإمتحان:
بعد ظهور علامة البسيخومتري واجتياز الطالب لشروط القبول لموضوع الطب في أي من المعاهد المذكورة، يتم استدعاء الطالب من قبل المركز القطري للإمتحانات والتقييم لتقدم لامتحان مور أو مركام عبر البريد الإلكتروني ، ويمكن للطالب تسديد رسوم الإمتحان بواسطة بطاقة الإعتماد عبر الإنترنت خلال فترة 3 أيام من أستلامه للإستدعاء .
بحسب موقع المركز القطري للامتحانات والتقييم  المسؤول عن اجراء الامتحانين فأن هناك موعد واحد في السنة يعقد غالبا بين نهاية شهر مايو-أيار وبداية شهر يوليو-حزيران.

يجري الامتحان في يومين مختلفين:
– يوم الاستمارات وهو يوم واحد فقط لكلا الامتحانين مور ومركام
– يوم مركز التقييم
* في امتحان مور يمكن للطالب ان يختار يوما من بين الأيام المتاحة للامتحان والتي  يتم الاعلان عنها
* في امتحان مركام يتم استدعاء الطالب من قبل الجامعة العبرية لاجراء الامتحان
للإطلاع على مواعيد الإمتحانات ونماذج من الإسئلة  اضغط هنا


آراء الطلاب:

في حديث لموقع طلاب 48 مع هبة طالبة في معهد التخنيون لموضوع المختبرات الطبية عن تجربتها مع امتحانات الدخول تقول: تكمن صعوبة الإمتحان في كونه غريبا على الطالب العربي، فالامتحان بطريقته مختلف عن نمط الامتحانات التي اعتدنا عليها في المدارس، وهو يجري باللغة العبرية ويستخدم مصطلحات كثيرة من عالم الطب الغريبة على الطالب العربي.. في الامتحان تجري كل الفقرات بشكل سريع بحيث يطلب من الطالب الاجابة عن سؤال ما خلال دقيقتين الأمر الذي يتطلب الكثير من المهارات في التعبير التفكير واتخاذ القرار. وتؤكد هبة على أهمية الإستفادة من خبرات الآخرين سواء الأطباء أو طلاب الطب أو الطلاب الذين اجتازوا الأمتحان بحيث أن الإستماع إلى تجاربهم مع الإمتحان وإلى تجاربهم أيضا في مجال الطب كمهنة أو كموضوع دراسة تعزز ثقة الطالب المتقدم للامتحان وتثير معلوماته وتساعده على التمتع بالهدوء والثقة خلال فقرات الإمتحان.

 



سجّلوا الآن!حتى لا يفوتك التسجيل للمنح الدراسية انضم لخدمة "رسائل منح"